الخطوط الجوية

شركات الطيران العالمية ترفع الأسعار لمواجهة زيادة تكلفة الوقود

30 يناير: تمثل زيادة أسعار الوقود عبئاً مستمراً على كاهل قطاع النقل الجوي، لكن من المفترض أن تساعد الجهود المبذولة لإلقاء هذه التكاليف على عاتق المسافرين، في المحافظة على وتيرة التعافي التي بدأت منذ أواخر العام 2009، بالرغم من هشاشتها.
ويقول ريتشارد أندرسون المدير التنفيذي لشركة “دلتا” للطيران “تعتبر الزيادة المتسارعة في أسعار الوقود منذ شهر سبتمبر، من أكبر القضايا التي نواجهها في الوقت الراهن. وعلى ضوء الأسعار الحالية، من المنتظر أن تضيف هذه الزيادة نحو مليار دولار إلى تكاليف الشركة في العام 2011”.
وسعت خطوط الطيران جاهدة في غضون العامين الماضيين للعودة إلى مربع الأرباح بفضل تعافي الاقتصاد العالمي المعتدل، حيث تتطلب حركة السفر وأسعار التذاكر انتعاش أقوى.
وأعلنت “دلتا” مؤخراً عن صافي دخل بلغ نحو 19 مليون دولار في الربع الأخير من 2010، أي بنسبة 2% للسهم الواحد، مقارنة بخسارة 25 مليون دولار أو 3% للسهم الواحد في السنة الماضية. وتجاوزت الأرباح توقعات المحليين بنسبة صغيرة، بينما كان أداء المبيعات قوياً بارتفاعه 14% إلى 7,8 مليار دولار. وتفيد الأنباء الواردة في وسائل الإعلام إلى انخفاض أسهم “دلتا” إلى 12,12 دولار للسهم.
ويتوقع المحللون أن تبلغ أرباح خطوط الطيران الأميركية مجتمعة نحو 400 مليون دولار. وأشار “اتحاد النقل الجوي العالمي” في آخر تقاريره، إلى أنه بينما تستمر دورة أرباح خطوط الطيران عادة بين 7 إلى 10 سنوات، فمن المتوقع أن يعوق ارتفاع أسعار وقود الطائرات والنفط، النمو السلس الذي من المتوقع أن يشهده العام 2011.
ويتوقع الاتحاد تراجع أرباح القطاع من 15,1 مليار دولار في 2010، إلى 9.1 مليار دولار في العام الجاري في ظل ارتفاع أسعار النفط من 79 دولاراً للبرميل، إلى متوسط سعر يبلغ نحو 84 دولاراً للبرميل الواحد.
ومن المعروف أن خطوط الطيران تملك مساحة واسعة للمناورة، حيث التزمت شركات عديدة بخفض الأسعار من خلال عمليات التحوط، وأن زيادة الكفاءة في تسيير الطائرات ستوفر فرصاً للادخار كفيلة بتعويض ارتفاع أسعار الوقود.
وتخطط “دلتا” إلى إيقاف 100 طائرة أخرى من أسطولها عن العمل معظمها من فئة 50 مقعداً التي تستخدم في الرحلات المحلية وذلك خلال فترة العام ونصف القادمة، بالإضافة إلى عدد الطائرات البالغ 100 طائرة التي أوقفتها بالفعل في العامين الماضيين.
وعلى الجانب الآخر، أعلنت “دلتا” أنها بصدد طلب ما بين 100 إلى 200 طائرة صغيرة لتحل محل القديمة في أسطولها الذي يضم أقدم الطائرات العاملة في قطاع الطيران الأميركي.
وفي حالة مقدرة قطاع الطيران المحافظة على توفير العرض واستمرار الاقتصاد في مسيرة التعافي، يتوقع مايكل لينبيرج الاقتصادي في “دويتشه بنك” أن “يستوعب القطاع معظم الزيادات التي تحدث في أسعار الوقود من خلال رفع أسعار النقل الجوي”.
وقامت خطوط الطيران الأميركية في الشهر الماضي بزيادة أسعار تذاكر الرحلات الداخلية بنحو ثلاث أضعاف، ونحو 50 دولاراً على الرحلات الدولية قبيل حلول أعياد الكريسماس.
ويقول بعض المحللين في “جي بي مورجان” إنه وفي حالة بقاء أسعار النفط عند متوسط 80 دولاراً للبرميل، ربما لا يزال في مقدور خطوط الطيران تحقيق أرباح كبيرة. أما إذا بلغت الأسعار 100 إلى 120 دولاراً للبرميل، فليس أمام شركات الطيران خيار غير المكافحة من أجل البقاء في القطاع.

المزيد من الخطوط الجوية
طيران الإمارات تعرض الصالون الجوي الجديد للطائرة الإيرباص٣٨٠ خلال معرض سوق السفرالعربي
الاتحاد للطيران تُطلق معرضاً متنقلاً مُبْتَكَراً في سوق السفر العربي
طيران الإمارات تخفض عدد رحلاتها إلى أمريكا
آخر أخبار السفر
طيران الإمارات تعرض الصالون الجوي الجديد...
الاتحاد للطيران تُطلق معرضاً متنقلاً مُب...
طيران الإمارات تخفض عدد رحلاتها إلى أمري...
أماكن سياحية
المراكب الملكية

المراكب الملكية

بانكوك, تايلاند

خذ قارب على طول نهر تشاو فرايا وتوقف عند المراكب الملكية  حيث سيدعى الزوار لإلقاء نظرة على السفن الشراعية الفريدة صممت بشكل متقن ورسمت عليها النقوش المختلفة. هذه السفن مستخدمة من قبل الأسرة الحاكمة أثناء الاحتفالات الرسمية وكذلك الشعائر الدينية والطقوس. جارودا والتنين هي مخلوقات اسطورية شائعة ومحفورة على هذه المراكب. التوقيت :  8:30  صباحا - 4:30مساء العنوان : قناة كلونغ با...

مركز ميراج للفن الإسلامي

مركز ميراج للفن الإسلامي

دبي, الإمارات العربية المتحدة

يعرض مركز ميراج للفن الإسلامي أشكال مختلفة للفنون الإبداعية من العالم الإسلامي. انه ليس متحفاً فقط إذ يروج أيضاً لأشكال متعددة من الفنون والتراث الثقافي، لذلك فهو يشكل حلقة الوصل بين الحاضر والماضي. إن امتلاك هذا النوع من الفن مثل امتلاك قطعة من التاريخ نفسه. إن هيئة إم آي سي هي الهيئة التي تدير هذا المركز، وهي من أكبر المؤسسات من نوعها في العالم، والتي تتكون من 100,000 عائلة من الفنانين والحرفيين...

كازا باتلا

كازا باتلا

برشلونة, اسبانيا

تصميم آخر من قبل انطوني جود وجوسيف ماريا جوجول، بني في الفترة مابين 1905-1907.  يقع في 43، باسنج دي غراسيا.   ...

متحف مارستول

متحف مارستول

ميونيخ, ألمانيا

يقع هذا المتحف جنوب بنايات القصر وتعرض فيه  سيارات رسمية وعربات ومعدات ركوب يستخدمها الحكام البفاريون الذين كانوا يحكمون في تلك الفترة. تعد السيارات وتنجيدها الأنيق، والنحت، والزخرفة الذهبية، والرسومات أعمال فنية حقيقية. أما العربات التي تعود إلى الملك لودفيج الثاني فهي من أهم ما يتميز به هذا المتحف. في الطابق الأول توجد مجموعة بايمل الرائعة التي تعتبر سجلاً كاملاً من المنتجات التي صنعت بمصنع...